المجلس الأعلى للقضاء الشرعي ينظم لقاء حواريا مع مؤسسات المجتمع المدني حول آليات دعم النساء والأسرة

التاريخ: 2022-12-29

...

برعاية وحضور صاحب السماحة الشيخ الدكتور حسن علي الجوجو رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي ورئيس المحكمة العليا الشرعية؛ نظم المجلس الأعلى للقضاء الشرعي جلسة حوارية مع مؤسسات المجتمع المدني الأربعاء 28/12/2022؛ بالشراكة مع المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ممثلًا برئيسه د. راجي الصوراني؛ وبمشاركة لفيف من ممثلي الشرطة المجتمعية والنسائية ومؤسسات المجتمع المدني، والكوادر الحقوقية والشبابية.



وقال سماحة الشيخ الدكتور حسن الجوجو؛ إن هذا اللقاء هو امتداد للقاءات سابقة مع مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في إطار سعي المجلس الأعلى للقضاء الشرعي تدعيم الحقوق الأسرية خاصة للنساء والأطفال والفئات المهمشة بما يضمن تعزيز مكانة الأسرة.



واستعرض سماحته خلال كلمته؛ آلية عمل المجلس الأعلى للقضاء الشرعي بما يخص استراتيجيته لحماية الأسرة وصون الحقوق الأسرية، وتشبيك العلاقات مع مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان؛ مؤكدًا أن المرحلة القادمة تتطلب تكاثف الجهود كافة وتعزيز أواصر العمل المشترك لبلورة ميثاق يصون مكانة الأسرة ويحفظ الحقوق الأسرية وفقًا لأصول الشريعة.



كما تطرق سماحة د. حسن الجوجو، للحديث عن المستجدات المتعلقة بقانون أصول المحاكمات الشرعية بعد المصادقة عليه بالقراءة الأولى في المجلس التشريعي، والنقاشات الدائرة حول قانون الأحوال الشخصية، والخطة التشغيلية للعام 2023، والرؤية بشأن تطوير هيكلية المحاكم الشرعية.



وأشار سماحته؛ إلى أن المحاكم الشرعية وبناء على إحصاءاتها السنوية تبين لديها ارتفاع في نسب الطلاق خلال العام الجاري؛ مما دفع المجلس الأعلى للقضاء الشرعي إلى إعداد استراتيجية شاملة لمجابهة المخاطر والمشكلات التي تهدد النسيج الأهلي.



وأوضح سماحة الشيخ الدكتور حسن الجوجو؛ أنه وفي إطار حرص القضاء الشرعي على تعزيز مكانة الأسرة وحمايتها كقيمة وقامة مجتمعية؛ أسس في هيكليته دائرة الإصلاح والإرشاد الأسري كحلٍ عملي واستراتيجي للحد من المشكلات والمخاطر التي تهدد مكانة الأسرة في مجتمعنا.



وأضاف سماحته، أن أهمية دائرة الإرشاد والإصلاح الأسري تُنبع من كونها أرضية آمنة وإيجابية للزوج والزوجة؛ بحيث تمنح المساحة لكلا الطرفين بالوصول إلى حلٍ لنزاعاتهم قبل اللجوء إلى المحاكم، كما تعزز الوعي المجتمع تجاه الحقوق الأسرية، وتولي عناية فائقة للمقلبين على الزواج أو المتزوجين الجدد.



ومن جانبه؛ توجه رئيس المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان د. راجي الصوراني بالشكر لسماحة الشيخ الدكتور حسن الجوجو وللمجلس الأعلى للقضاء الشرعي على الاهتمام الذي يوليه لمكانة الأسرة الفلسطينية، مؤكدًا ضرورة تعزيز العلاقات والعمل المشترك بين القضاء الشرعي ومؤسسات المجتمع المدني.



وفي إطار الجلسة الحوارية؛ فُتح باب النقاش بكلمة لفضيلة الشيخ محمود فروخ قاضي محكمة جباليا الشرعية حول الخطة التشغيلية للعام المقبل، وكلمة للأستاذ يوسف الشنطي مدير عام المحاكم الشرعية بشأن إحصاءات عمل المحاكم، واستعراضٍ لهيكلية دائرة الإرشاد والإصلاح الأسري وآلية عملها، ومداخلات واستفساراتٍ من الحضور والمشاركين.



وخلُصت الجلسة الحوارية في ختامها إلى جُملة من التوصيات تمثلت في؛ تعزيز برامج العمل المشترك بين المجلس الأعلى للقضاء الشرعي ومؤسسات المجتمع المدني، ودعم دور دائرة الإرشاد والإصلاح الأسري، وزيادة الوعي المجتمعي بشأن الحقوق الأسرية، وتبادل الخبرات والمعلومات.