من أجل ترسيخ العدالة وتحقيق سيادة القانون شراكة دائمة بين مؤسسات حقوق الإنسان والمجتمع المدني والقضاء الشرعي

التاريخ: 2021-12-30

...

تتويجاً للتعاون والتكامل بين المجلس الأعلى للقضاء الشرعي ومؤسسات المجتمع المدني تم عقد يوم دراسي بالتعاون بين المجلس الأعلى للقضاء الشرعي ومركز شؤون المرأة بغزة في فندق اللايت هاوس ضم سماحة رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي  وعدد من أصحاب الفضيلة قضاة محاكم أول درجة وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان حيث كان عنوان اليوم الدراسي الحقوق الزوجية ما بعد الطلاق وقضايا التفريق القضائي وذلك ضمن مشروع تعزيز القانون والحماية للنساء والفتيات المهمشات ، حيث افتتح اللقاء الأستاذة هالة نبهان من مجلس إدارة شؤون المرأة بكلمة  ترحيبية بوفد القضاء الشرعي حيث أثنت على جهود المجلس الأعلى للقضاء الشرعي ممثلاً بسماحة رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي بالنهوض بالقضاء الشرعي بشتى المجالات، والتعاون البناء والمستمر مع مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان تتويجاً لمبدأ العدالة وترسيخاً لحقوق الإنسان الفلسطيني ، بدوره أكد سماحته على أن القضاء الشرعي ومن باب إيمانه بالشراكة والتكامل مع مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان فإنه يساهم مساهمة بناءة وواضحة مع هذه المؤسسات في تحقيق السلم الأهلي والأمن المجتمعي وتم مناقشة العديد من الأمور التي تعالج حقوق الإنسان والفتيات المهمشات فيما يخص القضايا المرفوعة من قبلهم في المحاكم الشرعية على اختلاف درجاتهم، ووعد سماحته بدراسة كل المقترحات والمشاكل المطروحة  وإيجاد والحلول لها بالسرعة الممكنة وبالقريب العاجل وفي سياق متصل تم عقد لقاء تشاوري بين المجلس الأعلى للقضاء الشرعي ونقابة المحامين الشرعيين في صالة فندق المتحف بغزة بحضور عددٍ من المحامين الشرعيين وممثلي مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان حيث تم النقاش في مواضيع مهمة تهم الجانبين حيث استمع سماحة رئيس المجلس إلى المداخلات والاقتراحات والمشاكل وتم الإجابة عليها ، واتفق الطرفان على استكمال التشاور والتعاون والتكامل فيما بينهما لترسيخ العدالة وتحقيق سيادة القانون.



المزيد



الفيديو